دعتها إلى تشكيل حكومة وطنية

أكّدت بريطانيا، فرنسا، إيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية الدعم الكامل لجهود المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا غسان سلامة هادفة لخفض التصعيد والتوتر جنوبي ليبيا.

وجاء في بيان مشترك لبريطانيا، فرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية نشرته الخارجية البريطانية بشأن الأحداث في ليبيا أن حالة “القوة القاهرة” مازالت مستمرة في حقل الشرارة النفطي.

وقالت الدول الأربع في بيانها المشترك “حكومات فرنسا، وإيطاليا، وبريطانيا، والولايات المتحدة تدعم بقوة الجهود الأممية الجارية بقيادة المبعوث الخاص غسان سلامة والبعثة الأممية للدعم في ليبيا من أجل خفض التصعيد جنوب ليبيا ومساعدة الليبيين على التقدم نحو انتخابات نزيهة وآمنة”.

وأعربت الدول الأربع عن ترحيبها بالاتفاق الذي جرى بين فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية وخليفة حفتر قائد الجيش الليبي في 27 فيفري الماضي، كما اشادت بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة لتسهيل المباحثات.

هذا ودعت الدول المعنية جميع الليبيين “للعمل بشكل بناء مع المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا لاغتنام الفرصة الحيوية لإحلال الاستقرار وتشكيل حكومة وطنية يمكنها تحقيق الأمن والازدهار لكافة الليبيين”.

كما رحبّت الدول الأربع في بيانها بإعلان الحكومة الليبية بأن الأطراف اتفقت على استئناف إنتاج النفط من حقل الشرارة كافة الأطراف، كما شدّدت على ضرورة تنفيذ هذا الاتفاق من أجل السماح لمؤسسة النفط الوطنية من استئناف عملها الحيوي الذي يعود بالفائدة على جميع الليبيين، مشيرة على أن “هذه الموارد الليبية يجب أن تبقى تحت الإدارة الحصرية لمؤسسة النفط الوطنية والرقابة الوحيدة عليها من حكومة وطنية متفق عليها، وفقا لنص قرارات مجلس الأمن الدولي رقم 2259 لسنة 2015، و2278 لسنة 2016، و2362 لسنة 2017”.

سارة.ط