متابعون بتهمتي المساس بالوحدة الوطنية والتحريض على التجمهر غير المسلح

أصدرت أمس محكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة، حكما بـ 3 سنوات سجنا نافذا في حق الصحفي خالد درارني، وغرامة مالية تقدر بـ 50.000 ألف دج، وسنتين سجنا منها 4 أشهر نافذة في حق الناشطين سمير بلعربي وموح سليمان حميطوش، المتابعين بتهمتي المساس بالوحدة الوطنية، والتحريض على التجمهر غير المسلح.

وقد التمس وكيل الجمهورية لدى المحكمة ذاتها، يوم 3 أوت الجاري، 4 سنوات حبسا نافذا في حق المتهمين الثلاثة، مع دفع غرامة مالية تقدر بـ 100 ألف دج لكل واحد منهم وحرمانهم من حقوقهم المدنية لمدة 4 سنوات.

هذا وجرت محاكمة أمس عن بعد، حيث يتواجد الصحفي درارني، رهن الحبس المؤقت بسجن القليعة بولاية تيبازة، فيما يتواجد المتهمان الآخران بلعربي سمير، وحميطوش، تحت الرقابة القضائية.

نسرين.ب