شاركوا في مجازر راح ضحيتها أشخاص مدنيون وعسكريون

برمجت محكمة الجنايات بمجلس قضاء الجزائر قضية ثلاثة ارهابيين سلّموا انفسهم لمصالح الأمن واعترفوا بأنهم ينشطون ضمن كتيبتي “الأرقم” و “عثمان بن عفان” بأعالي جبال تيزي وزو.

ويواجه المتهمون الثلاثة جرم حيازة ذخيرة حربية دون إذن من السلطات ووضع تفجيرات والإنخراط في جماعات إرهابية تنشط داخل الوطن مع القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد التي راح ضحيتها عدد من العسكريين والمدنيين.

وجاء في الملف القضائي، ان من بين المتهمين اشخاص سلّموا انفسهم طواعية لمصالح الأمن، ويتعلق الأمر بالمتهم “ع .محمد” الذي سلم نفسه لمصالح الأمن سنة 2013 بعد قضائه لمدة خمس سنوات بأعالي جبال تيقزيرت تحت إمرة الإرهابي المدعو “خ . أمير”، الارهابي المدعو “أ .كريم” والذي سلم نفسه هو الآخر واعترف بمشاركته رفقة عناصر من جماعة إرهابية في عدة عمليات وتفجيرات طيلة نشاطه في التنظيم من بينهما عملية إغتيال شرطي في منطقة الثنية سنة 2008، كما شارك في عملية إرهابية بواد حمام سنة 2011، وضع قنبلة بالقرب من نزل بأزفون ما اسفر عن اصابة ضحايا بجروح خطيرة وكذا مشاركته في وضع قنبلة أخرى بالقرب من مقر دائرة أزفون، فضلا على مشاركته في عملية إنتحارية راح ضحيتها شرطي بالشرطة القضائية للثنية.

ومن بين الارهابيين ايضا المدعو “ح. أسامة” الذي سلم نفسه لمصالح الأمن بعد قضائه لما يقارب 10 سنوات في معاقل الجماعات الارهابية، واعترف انه شارك في عمليات إنتحارية وتفجيرات إستهدفت منشأة بولاية تيزي وزو .

ص.بليدي