ذويبي متهم بتعويمه بأشخاص لا علاقة لهم بالحركة تنظيميا ونضاليا

أعلنت قيادات ومناضلي 28 مكتبا ولائيا تابعا لحركة النهضة، مقاطعتهم للمؤتمر السادس لهذه التشكيلة السياسية المنعقد أمس بمقرها في العاصمة على أن تمتد أشغاله إلى غاية غد الأحد.

كشفت أسماء قيادية من مجلس شورى الحركة محسوبة على خصوم محمد ذويبي، الأمين العام، المنضوين تحت لواء ما يسمى بـ “اللجنة الوطنية للتنسيق والمتابعة”، لـ “السلام”، أنّ الأمر يتعلق  بولايات الجزائر، تيبازة، المدية، بومرداس، وكذا البليدة، والبويرة، عين الدفلى، الشلف، إلى جانب ولايات غليزان، تيارت، تيسمسيلت، عين تيموشنت، فضلا عن وهران، تلمسان، سعيدة، النعامة، والبيض، بشار، تندوف، ميلة، أم البواقي، خنشلة،عنابة،  الطارف، سوق هراس، الوادي، إليزي وغرداية.

في السياق ذاته إتهمت مصادرنا متحدثة بإسم 53 قياديا في النهضة بين أعضاء بمجلس الشورى والمكتب الوطني، الأمين العام بتعويم بعض الولايات الحاضرة بأشخاص غرباء لا علاقة لهم بالحركة تنظيميا ونضاليا، وذلك من أجل تسويق صورة غير حقيقية للرأي العام عن أشغال المؤتمر السالف الذكر.

وكان 53 قياديا في النهضة من أعضاء بمجلس الشورى والمكتب الوطني، قد أعلنوا مُقاطعتهم للمؤتمر السادس للحركة، بعدما طعنوا في شرعية اللجنة المكلفة بالتحضير له وأكدوا بطلان كل ما يصدر عنه من قرارات، وإتهمامهم القيادة الممثلة في شخص محمد ذويبي، الأمين العام، بالسعي لتوظيف هذه التشكيلة السياسية في خيارات سياسية “مشبوهة” ترمي لتحقيق مصالح شخصية ضيقة.

في المقابل أكدّ الأمين العام للنهضة، أن المؤتمر السادس للحركة سيتم رغم إعلان 53 قياديا بارزا مقاطعة أشغاله، متهما الأخيرين بمحاولة توجيه نتائج المؤتمر وفقا لمصالحهم الخاصة.

هذا وسيتم خلال أشغال المؤتمر ذاته وعلى مدار 3 أيام كاملة بداية من يوم أمس، إستعراض مختلف المشاريع التّي أعدتها لجنة التحضير للمؤتمر المتكونة من 70 عضوا، فضلا عن المصادقة على القانون الداخلي للحركة وإنتخاب قيادات جديدة.

هارون.ر