يخيمون لمدة أسبوع بولايتي تيزي وزو وبجاية

سيتنقل ما مجموعه 2600 طفل من ولاية المسيلة إلى المناطق الساحلية بولايتي بجاية وتيزي وزو في إطار التخييم الصيفي وذلك بتمويل من طرف الولاية ومصالح مديرية الشباب والرياضة.

وأوضحت مصالح الولاية، أن مجموع المستفيدين من التخييم مقسمين على ثلاث دفعات انطلقت الأولى المكونة من 450 طفلا يوم السبت الماضي، نحو شاطئي سوق الاثنين ودرقينة بولاية بجاية حيث سخرت لها كافة الإمكانات البشرية والمادية اللازمة.

ويتمثل جديد هذه السنة في استفادة من ضمن هذا التعداد أبناء متقاعدي الحرس البلدي والجيش الوطني الشعبي من المخيمات الصيفية بولايتي بجاية وتيزي وزو وفق ما أكدته مصالح الولاية، التي أضافت أن مجموع الأطفال المستفيدين في هذا الإطار يشرف على تأطيرهم إطارات من قطاع الشباب والرياضة مختصين في مجالات التنشيط والترفيه.

من جهتها خصصت مديريتي الشباب والرياضة والنشاط الاجتماعي والتضامن إمكانات مادية وبشرية لأجل التكفل بما يزيد عن 1600 طفل في إطار المخيمات الصيفية عبر شواطئ ولاية تيزي وزو.

ورغم المجهودات المبذولة في هذا الصدد إلا أن عدد المستفيدين من المخيمات الصيفية يبقى “ضئيلا” مقارنة بالطلبات التي تتلقاها مديريتا الشباب والرياضة والنشاط الاجتماعي والتضامن ما دفع بسلطات الولاية إلى بذل مجهودات لتمكين أطفال آخرين من التنقل إلى البحر عبر قطار الشواطئ نحو بجاية كما جرت العادة خلال الأعوام الماضية.