أشرف على العملية فريق طبي متخصص من مستشفى الدويرة بالعاصمة

استفاد 25 مريضا من مختلف مناطق ولاية غرداية من تدخلات جراحية لوضع مفاصل اصطناعية كاملة بحركية مزدوجة للورك والركبة، حسبما صرح به أول أمس مسؤولو مديرية الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات.

وأجرى فريق طبي متخصص من 15 ممارسا (أخصائيين في جراحة العظام والتخدير)، بالإضافة إلى طاقم شبه طبي من المؤسسة الإستشفائية المتخصصة بالدويرة في ولاية الجزائر تحت إشراف البروفيسور عبد اللطيف صايغي بوعوينة، وبدعم من ممارسين وشبه طبيين محليين لمستشفى الدكتور” إبراهيم ترشين” بغرداية، على مدار ثلاثة أيام، تدخلات لهؤلاء المرضى الذين يعانون من صلابة في الورك والركبة، مثلما ذكر مدير الصحة عامر بن عيسي.

وقد استفاد ثلاثة أطفال يعانون من تشوهات على مستوى القدم ضمن هذه المبادرة الطبية من عمليات جراحية لتحرير عضلات القدم وتمكينهم من الحركة الكلية واسترجاع حياتهم العادية، مثلما تم شرحه.

ونظمت هذه العمليات الجراحية المتخصصة “الباهظة التكاليف” في إطار التوأمة بين مستشفيي الدكتور “إبراهيم ترشين” (غرداية) والمؤسسة الإستشفائية المتخصصة بالدويرة، من أجل تمكين هؤلاء المرضى من الحركة الكلية بعد وضع المفاصل الاصطناعية، وفترة إعادة تأهيل وظيفي، حسب نفس المصدر.

وساهم تنقل هذا الطاقم الطبي في التقليل من أعباء التكفل بالمرضي الذين يعانون من عدم الحركة، وتدعيم كفاءات الممارسين المحليين في جراحة مفاصل الورك والركبة، كما أوضح نفس المسؤول.

ونظمت بالموازاة مع هذه الأيام الجراحية دورات تكوينية أطرها البروفيسور عبد اللطيف صايغي بوعوينة لفائدة الممارسين والطاقم الشبه طبي المحليين بغرض تحسين مهاراتهم في مجال التكفل بالمرضى الذين يعانون من إعاقات وظيفية ناجمة عن أمراض أو حوادث، كما أشير إليه.

ك. غ