مست عدة قطاعات

تواصل السلطات المحلية ببلدية سيدي علي شرق ولاية مستغانم، مجهوداتها قصد التكفل الأمثل بانشغالات السكان خاصة قاطني مناطق الظل، حيث برمجت عدة مشاريع  تنموية في مختلف القطاعات، مست خلالها 24 دوارا لتحسين ظروف العيش لدى العائلات بتلك المناطق. ففي قطاع الأشغال العمومية ومن أجل فك العزلة من خلال فتح مسالك جديدة وكذا تهيئة وإعادة الاعتبار لشبكة الطرقات الفرعية منها والرئيسية سجلت ذات المصالح 03 عمليات تنموية تمثلت في إنجاز منشأة فنية بدوار أولاد بن يحي، بالإضافة إلى مشروع إنجاز طريق يربط بين دوار الرفايفية، ودوارا  على مسافة 03كم ، وعملية تنموية أخرى تمس إعادة الاعتبار للطريق الوطني في جزئه الرابط بين سيبورة بالطريق الولائي رقم 10 بطول 10كم. ولضمان تزويد ساكنة الدواوير بالماء الشروب عمدت السلطات المحلية بتسجيل عدة مشاريع هامة كإنجاز شبكة المياه الصالحة للشرب بدوار الشليف، زيادة على مشاريع مماثلة شملت دواوير القواسمية، أولاد بن عيسى وأولاد الجيلالي، فضلا على توسيع شبكة المياه الصالحة للشرب بدوار الحدادشة، كما تقرر ربط قاطني دوار سيدي  بشبكة التوصيل انطلاقا من شبكة مزيلة. وللقضاء على مشكل المطامر العشوائية لتجميع المياه المستعملة بعد التوسع الذي شهدته مختلف الدواوير خاصة بعدما استفادت عدة عائلات من سكنات ريفية، برمجت مصالح البلدية عمليات جديدة لإنجاز شبكات قنوات الصرف الصحي بدوار كل من أولاد بوزيان، الدهامشية والحدادشة .

كما استفاد دوار اللواهة من عملية لتوسيع الربط بشبكة الكهرباء، فيما حظي قاطني دواري الحدادشة والدهامشية بعملية لربط منازلهم بالغاز الطبيعي والذي من شأنه وضع حد لمعاناتهم في البحث عن قارورات غاز البوتان خصوصا في فصل الشتاء، وحتى يتسنى لتلاميذ مناطق الظل التمدرس في ظروف مناسبة والقضاء على الاكتظاظ ببعض المدارس الابتدائية تم تخصيص أغلفة مالية معتبرة لتهيئة مدرسة ترابة جبل، وكذا إعادة الاعتبار لمدرسة أولاد الطيب المغلقة منذ أكثر من 07 سنوات للسماح لأبناء المنطقة مزاولة دراستهم في ظروف جيدة وتجنيبهم عناء التنقل للمدارس المجاورة، كما استفادت المدرستان الموجودتان بدواري أولاد بوزيان الشليف من عملية توسعة من خلال إنجاز قسمين لكل منهما والذي سيقلل من نسبة الاكتظاظ داخل حجرات الدراسة .

ب.نورالدين.