وزير التجارة يؤكد فشل آلية نظام رخص الاستيراد لبعض السلع

استفادت خزينة الدولة من 21 مليار دينار خلال الأشهر التسعة الأولى من 2019 كمداخيل جراء تطبيق الرسم الوقائي الاضافي المؤقت، حسب ما كشف عنه وزير التجارة السعيد جلاب أمس بالجزائر.

هذا وأوضح سعيد جلاب، وزير التجارة، خلال تقديمه أمس أمام لجنة المالية للمجلس الشعبي الوطني، في إطار مناقشة مشروع قانون المالية لسنة 2020 ، حصيلة قطاعه شملت عدة نقاط من بينها المجهودات المبذولة في إطار ترشيد الواردات عبر تشجيع الانتاج الوطني، أن عملية التقييم التي قامت بها مصالح دائرته الوزارية بداية سنة 2018 بخصوص إقرار نظام رخص الاستيراد لبعض السلع خلال سنتي 2016 و2017 وإجراءات تعليق استيراد بعض المنتجات والبضائع لتأطير عمليات التجارة الخارجية تم التخلي عن هذه الآلية بالنظر لمحدوديتها في بلوغ الأهداف المرجوة لا سيما تخفيض فاتورة الاستيراد، وعليه  لجأت الحكومة ابتداء من 2018 – يضيف الوزير- إلى إنشاء جهاز تسيير ومتابعة التدابير الوقائية يضم ممثلي قطاعات التجارة، الصناعة، الفلاحة، وكذا الجمارك والضرائب، إلى جانب الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة لدراسة طلبات حماية الإنتاج الوطني من خلال فرض تدابير وقائية، مبرزا في هذا الشأن أن القائمة تضم 992 بندا تعريفيا تشمل المنتجات الفلاحية والغذائية والتحويلية والمنتجات الصناعية، مشيرا إلى أن هذه الآلية لحماية الإنتاج الوطني (الرسم الإضافي المؤقت الوقائي) مكنت خزينة الدولة من تحصيل 21 مليار دينار خلال التسعة أشهر الأولى من 2019.

وبخصوص قائمة السلع المعنية بالرسم الإضافي المؤقت الوقائي، أوضح جلاب، أن هناك لجنة وزارية مشتركة تقوم بتحيين قائمة السلع كل 3 أشهر.

أما فيما يتعلق بتشجيع التصدير، أوضح المسؤول الأول على قطاع التجارة في البلاد، أنه يتم التركيز حاليا على التعريف بالمنتوج الوطني في الأسواق الخارجية وتمكينه من ولوج هذه الأخيرة، وذكر في هذا الإطار بالمشاركة في 20 معرضا دوليا المقررة في إطار البرنامج السنوي للتظاهرات الاقتصادية في الخارج لسنة 2019  حيث تم تسجيل مشاركة ما يربو عن 403 مؤسسة اقتصادية، كما أشار أيضا إلى أن المشاركة في المعارض الدولية توجت بإبرام صفقات تجارية مع شركات عدة دول على غرار الإمارات العربية المتحدة وألمانيا وسوريا وروسيا، في ذات السياق  ذكر الوزير، بتنظيم 5 تظاهرات اقتصادية وتجارية على المستوى الوطني منها تظاهرة الأسيهار بتمنراست، مؤكدا أنه سيتم استكمال المشاركة في التظاهرات المتبقية من البرنامج المسطر لسنة 2019 والذي يتضمن 4 تظاهرات على المستوى الوطني و3 في الخارج، كما تحدث سعيد جلاب، عن تنظيم قطاعه لندوتي المؤسسات الناشئة ومنطقة التبادل الحر القارية الإفريقية، التي أكد أهميتها في إطار الاندماج الإقليمي للاقتصاد الوطني.

قمر الدين.ح