للوقاية من أخطار الفيضانات

أكد وزير الموارد المائية، علي حمام، نهاية الأسبوع الماضي، بعنابة، بأن غلافا ماليا بقيمة 200 مليون دينار، تم تخصيصه لإنجاز أشغال جهر الأودية والتي ستنطلقشهر أوت المقبل، وذلك في إطار البرنامج المسطر للوقاية من أخطار الفيضانات بهذه الولاية .

وأوضح الوزير خلال لقاء جمعه بمقر ولاية عنابة بإطارات القطاع، من بينهم خبرات مسيرة من متقاعدي قطاع الموارد المائية، وذلك عقب زيارة عمل وتفقد قام بها إلى ولايتي الطارف وعنابة بأن التحكم في آليات الوقاية من أخطار الفيضانات، ودعم وترقية التموين بمياه الشرب تمثل “أوليات” القطاع بهذه الولاية .

وإلى جانب السد الواقي بمنطقة “بوقنطاس” بالسهل الغربي، الذي انطلقت أشغاله تم إعداد برنامج خاص لجهر الأودية “بداية من أوت المقبل”، بالإضافة إلى تنظيف وتهيئة مجاري مياه الأمطار، أعطى الوزير تعليمات للاستعانة بخبرات القطاع خاصة منهم الإطارات المسيرة التي أحيلت على التقاعد، لتأطير المشاريع وترقية أداء الموارد البشرية بهذا القطاع الحساس.

كما خصصت ولاية عنابة غلافا ماليا هاما بـ 4 مليار دينار، لدعم وترقية التزويد بالمياه الصالحة للشرب.

وأضاف الوزير بأن العديد من المشاريع المدرجة، في إطار البرنامج الإستعجالي الذي استفادت منه ولاية عنابة، ستستلم “قبل نهاية السنة الجارية”، لترقية الخدمة العموميه الخاصة بالتزويد بمياه الشرب.

وذكر حمام في هذا السياق، بمشاريع جلب المياه نحو بلدية عين الباردة، وتدعيم رواق شطايبي- برحال وتحويل المياه نحو المدينة الجديدة ذراع الريش، في انتظار إنجاز مشروع إنجاز محطة تحلية مياه البحر بولاية الطارف .

وخلال زيارته التفقدية لولاية عنابة، أشرف وزير الموارد المائية على تدشين محطة للضخ بالمدينة الجديدة ذراع الريش، لتزويد سكان هذا الموقع الحضري الجديد بمياه الشرب .

كما وضع الوزير، الحجر الأساس لإنجاز مشروع السد الواقي من الفيضانات بمنطقة “بوقنطاس” بالسهل الغربي لمدينة عنابة، والذي تطلب غلافا ماليا بقيمة 4.5 مليار دينار، وحددت آجال إنجازه التي أسندت لثلاث مؤسسات عمومية مختصة بـ 36 شهرا.

إبتسام.ر