بتهمة التخابر مع دولة أجنبية والتحريض ضد الجيش

أصدرت محكمة جمال الدين بوهران، مساء أول أمس حكما غيابيا، بالسجن 20 سنة نافذة ضد الدبلوماسي الهارب محمد العربي زيطوط المقيم في العاصمة البريطانية لندن، عن تهم التخابر مع دولة أجنبية، والتحريض ضد سلطة الجيش والسب والشتم.

هذا وجرت محاكمة زيطوط، على خلفية ورود إسمه في التحقيقات التي جرت مع الناشط الحقوقي قدور شويشة، الذي قامت مصالح الأمن قبل أيام بتوقيفه لتتم محاكمته الأسبوع الماضي، ويصدر ضده حكم بالسجن النافذ سنة واحدة، عن تهمتي حمل منشورات من شأنها المساس بالأمن العام، وإهانة هيئة نظامية.

هشام عمراوي