ذبح شرطي تدخل لإطلاق سراحها

أصدرت أول أمس محكمة الجنايات الاستئنافية بمجلس قضاء تبسة عقوبة 20 سنة سجنا نافذا في حق متهم بجناية الاختطاف باستعمال العنف والفعل المخل بالحياء بالعنف على فتاة قاصر، وهي الجريمة التي انتهت بمقتل شرطي تدّخل لإطلاق سراح الفتاة.

قضية الحال اهتز لها الرأي العام السنة الماضية، حين اقدم المتهم على اختطاف وتحويل شابة بالعنف إلى بيته العائلي المنفرد بالطابق العلوي، حيث رفض اطلاق سراحها رغم تدخّل عائلته.

هذا وأكّد شقيق المتهم أن الأخير طارده بعصا وسلاح ابيض وكاد يقتله ورغم تدخّل والدة الفتاة وجموع المواطنين إلا انه رفض تسليمها ما أدى بالمواطنين الى الاتصال بمصالح امن الدائرة، حيث تدخلت فرقة أمنية لتوقيف الجاني إلا ان المتهم تمكّن من طعن الشرطي صميدة فخر الدين ثم جره أرضا وذبحه، كما وضع مسدس الشرطي  في رأس صاحب سيارة لأجل الفرار إلا ان السيارة تعطلت، وبعد تدخّل عناصر الدعم تم توقيف الجاني وتحويله إلى مقر الشرطة، وسط غضب شعبي كبير لمئات المواطنين الذين تجمعوا أمام مقر الشرطة مطالبين بالقصاص من الجاني.

هذا واعترف المتهم خلال المحاكمة بجرم الفعل المخل بالحياء مؤكدا ان الفتاة رافقته دون أي إكراه.

من جهته، أكد ممثل النيابة العامة خطورة الجريمة ملتمسا عقوبة 20 سنة سجنا في  حق المتهم.

للإشارة، فإن المتهم أدين قبل فترة بحكم الإعدام في قضية مقتل شرطي

عبيدات.ا