بتهمة التحريض على التجمع وعرقلة سير عمل اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات

أدانت محكمة تلمسان في وقت متأخر من ليلة أول أمس، 18 متظاهرا قاموا بعرقلة الحملة الانتخابية للمترشحين، من خلال التجمهر أمام المدخل الرئيسي لدار الثقافة “عبد القادر علولة”، أين نشط علي بن فليس، لقاءً مع المواطنين.

أوضحت اللجنة الوطنية لإطلاق سراح المعتقلين، في بيان لها نشرته أمس على صفحتها الرسمية في “الفايسبوك”، أن المحكمة  نطقت بالسجن النافذ 18 شهرا في حق 4 موقوفين، وشهرين سجنا موقوفة النفاذ في حق 14 آخرين، الذين تم اعتقالهم بتهمة التحريض على التجمع  وعرقلة سير عمل اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات.

كما أبرز المصدر ذاته، أنه خلال زيارة المترشح للرئاسيات علي بن فليس، أول أمس إلى ولاية تلمسان، أوقفت مصالح الأمن 37 شخصا تم الاحتفاظ بـ 18 منهم الصادرة في حقهم الأحكام السالفة الذكر، فيما أخلي سبيل بقية الموقوفين.

هاجر.ر