تورطوا في حادثة حقن سيدة حامل بدم ملوث بفيروس “السيدا”

أدانت الهيئة القضائية لدى مجلس قضاء معسكر مساء أول أمس، رئيس مصلحة حقن الدم وطبيب فضلا عن 3 ممرضات بمخبر المؤسسة الإستشفائية العمومية “مسلم الطيب”، بعقوبة 18 شهرا حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 10 ملايين سنتيم، بتهمة الإهمال وعدم أخذ الحيطة المفضي لمرض معد وإقتراف التزوير في محررات رسمية.

هذا وكانت النيابة العامة قد إلتمست تسليط أقصى العقوبة في حق المعنيين السالفي الذكر مع أمر إيداع في الجلسة.

جدير بالذكر أن القضية تتعلق بسيدة حامل تبلغ من 26 سنة تعرضت للإصابة بـ “السيدا” خلال تواجدها بالمؤسسة الإستشفائية المذكورة آنفا من أجل وضع مولودها أعقبه إخضاعها لعملية قيصرية، أين تمت الإستعانة بكيس دم ملوث بالفيروس السالف الذكر، واقع حال دفع بزوج الضحية إلى تقديم شكوى أمام القضاء.

صارة.ط