نجم عنها حريق مهول

أصيب ما لا يقل عن 15 شخصا بجروح متفاوتة إثر احتجاجات واشتباكات وقعت أمام مصنع “يوكوس” لتعبئة المياه المعدنية للشرب ببلدية الحمامات ولاية تبسة.

قال الكامل بوعفان المكلف بالإعلام بذات المديرية، في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، أنه تم تسجيل إصابة ثلاثة عمال تابعين لمصنع “يوكوس” بجروح بليغة إثر حروق ناجمة عن الحريق الذي شبّ بالمصنع، ليتم إسعافهم ونقل اثنين منهم نحو المؤسسة الاستشفائية بعاصمة الولاية، فيما تم تحويل الشخص الثالث نحو المستشفى الجامعي لعنابة بالنظر لخطورة إصابته.

وأضاف ذات المتحدث، أن 12 شخصا آخرين أصيبوا بجروح مختلفة ناجمة عن التدافع والهروب من ألسنة النيران، تم إسعافهم وتحويلهم نحو ذات المؤسسة الاستشفائية التي غادروها بعد تلقيهم العلاج الضروري.

وأفاد بوعفان، أنه تم تسخير سبع وحدات ثانوية إضافة إلى الوحدة الرئيسية للحماية المدنية لإخماد الحريق الذي تسبّب في إتلاف كل أرجاء المصنع، 14 شاحنة إطفاء، اربع سيارات إسعاف، سيارتي اتصال وشاحنة لنقل العتاد، مع تسخير 60 عونا ما زالوا لحد الساعة في حالة تأهب قصوى للتدخل في أي وقت.

للتذكير، شب حريق مهول بمصنع “يوكوس” لتعبئة المياه المعدنية ببلدية الحمامات وذلك على إثر احتجاجات لمواطنين طالبوا بتحسين التزويد بالمياه الصالحة للشرب، وتصاعدت وتيرة الاحتجاجات والتوتر بين المحتجين ومالكي المصنع شهدت إطلاق طلقات من الذخيرة الحية نجم عنها نشوب حريق مهول في كامل أجزاء المصنع، بعد أن قام المحتجون بإضرام النار في عجلات مطاطية وشاحنة لبيع المياه.

من جهتها تدخلت عناصر المجموعة الإقليمية للدرك الوطني وقوات مكافحة الشغب بعين المكان لتفرقة المحتجين.

ق.وسام