المبلغ ارتفع 4 أضعاف مقارنة بالسنوات الماضية

ارتفع الغلاف المالي المسخر من طرف سلطات ولاية وهران لتجهيز الشواطئ خلال موسم الاصطياف الحالي إلى أكثر من 175 مليون دينار، وهو مبلغ يمثل تقريبا أربع أضعاف المبلغ الذي خصص لنفس الغرض السنة الماضية، والذي قدر بحوالي 30 مليون و500 ألف دينار، حسبما استفيد من مصالح الولاية.

كما ارتفع عدد الشواطئ المسموحة للسباحة إلى 35 شاطئا، بعد تهيئة شاطئين جديدين هذه الصائفة لإستقبال المصطافين في أحسن الظروف، يقع واحد منهما في ”المقطع” في الحدود مع ولاية مستغانم، والآخر بوسط المدينة بمنطقة “الجوالق” غير بعيد عن شارع جيش التحرير الوطني (واجهة البحر).

وبخصوص الشاطئ الثاني وهو اصطناعي فيعد تجربة أولى بالجزائر، حيث بدأ الشروع في تهيئته مطلع السنة الجارية 2019 من طرف شركة تركية.

وفتح هذا الموقع السياحي الجديد للمصطافين منذ بضعة أيام فقط، رغم أن أشغال التهيئة لم تكتمل بعد ويعرف إقبالا كبيرا من المواطنين، سيما منهم القاطنين بالأحياء الشعبية المجاورة، حيث خفف عليهم عبء التنقل إلى شواطئ الطنف الوهراني.

وأوضح نفس المصدر، أنه تم تسجيل أيضا تعزيزا محسوسا في عدد اليد العاملة في الشواطئ هذا الموسم، حيث تم تسخير 345 عونا، للسهر على نظافتها أي بزيادة 65 عونا مقارنة بالسنة الماضية، وهم يعملون في شكل فرق متنقلة وعن طريق التناوب تحت إشراف متصرفي الشواطئ الذين تم تعيينهم لهذا الغرض.

وأفادت مصالح الولاية، كذلك بافتتاح ثلاث مؤسسات فندقية جديدة، بمناسبة موسم الاصطياف لهذه السنة ليصلَ العدد الإجمالي للفنادق بالولاية 175 مؤسسة بمجموع 8684 غرفة، بسعة 16938 سريرا، أيْ بزيادة قدرها 814 سريرا مقارنة بالسنة الماضية.

ومن جهتها، سخرت مصالح الحماية المدنية 510 أعوان مع كل التجهيزات اللازمة بغرض مرافقة المصطافين وهو ما يمثل زيادة تقدر بـ 185 عونا مقارنة بالسنة الماضية بالإضافة إلى ضمان تغطية أمنية معتبرة، حيث يتواجد على مستوى كل شاطئ مركز أمني سواء للدرك الوطني أو الأمن، كما أشير إليه.

نسيمة.ب