يبدو أن وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات لم تتحرك لتحديد أسباب عودة داء الحصبة الى الجزائر ومباشرة تحقيق وبائي ميداني، إلا بعد تسجيل 16 حالة وفاة بداء البوحمرون منذ بداية السنة الجارية، حسب الأرقام التي كشف عنها جمال فورار مدير الوقاية وترقية  الصحة بالوزارة.

يأتي ذلك رغم تسجيل مصالح الوزير مختار حسبلاوي لاصابات مماثلة خلال السنة الفارطة غير أن الخطة الوقائية لم تؤت اكلها.