كشفت آخر احصائيات مصالح الطب الشرعي في الجزائر عن تعرّض 150 طفلا للإعتداء الجنسي سنويا، وهي الأرقام التي تعكس مدى تفشي الظاهرة الخطيرة وجعلت المجتمع المدني يدق ناقوس الخطر.