3 آلاف أخرى مهددة بالإفلاس

المقاولون يطالبون الحكومة بإجراءات استعجالية لتسديد مستحقاتهم

كشفت الجمعية العامة للمقاولين الجزائريين، عن توقف نشاط 1360 شركة بناء منذ بداية السنة الجارية 2019، فيما توجد 3 آلاف شركة أخرى تحت تهديد الإفلاس بسبب التأخر في دفع مستحقاتها المالية على خلفية الأزمة السياسية التي تتخبط فيها البلاد.

أوضحت الجمعية العامة للمقاولين الجزائريين، في إحصائيات حديثة نشرتها أمس على صفحتها الرسمية في “الفايسبوك”، إن الـ 1360 شركة ناشطة في مجال البناء والأشغال العمومية المتوقفة عن النشاط أغلقت أبوابها بشكل كلي، مبرزة أن 3 آلاف شركة أخرى مهددة بالإفلاس بسبب التأخر في دفع مستحقاتها، نتيجة سياسة التقشف التي اتخذتها الحكومة من جهة، وتداعيات الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد من جهة أخرى، ما أثر بشكل كبير على الاقتصاد الوطني.

وعلى ضوء ما سبق ذكره، طالب المقاولون أصحاب الشركات السالفة الذكر، الحكومة باستصدار قرارات إدارية طارئة لتسديد مستحقاتهم، إما بإعادة برمجتها أو جدولتها، مع الأخذ بعين الاعتبار ضرورة تمديد مهل التسليم النهائي وإعفائهم من الغرامات المالية في حال استحقاقها.

هارون.ر