في أمراض القلب لدى الأطفال والأمراض الجلدية

استفاد نحو 126 مريضا من فحوصات طبية متخصصة في أمراض القلب لدى الأطفال والأمراض الجلدية ضمن مبادرة طبية خيرية لجمعية “الغيث القادم” لمساعدة المرضى بولاية أدرار.

وشهدت العملية التي تجرى على مستوى المؤسسة العمومية الإستشفائية عبد الكريم بودرغومة والعيادة المتعددة الخدمات بتيليلان وسط عاصمة الولاية إقبالا معتبرا من طرف السكان للإستفادة من هذه الخدمات الطبية.

وتهدف المبادرة التي دامت ثلاثة أيام تحت إشراف أطباء أخصائيين من مستشفيات الجزائر العاصمة إلى ضمان التخصصات الطبية غير المتوفرة بالمنطقة من أجل تخفيف عناء وتكاليف تنقل المرضى المعوزين نحو مستشفيات شمال الوطن لمسافات بعيدة سيما في فصل الشتاء.

وستشمل هذه المبادرة الطبية الخيرية أيضا المرضى بإقليم ولاية تيميمون (220 كلم شمال أدرار)، حسبما أشار إليه رئيس الجمعية، التومي عبد الرحمن.

وقامت الجمعية بالتنسيق مع المؤسستين الصحيتين بعاصمة الولاية بتوزيع المرضى عليها لتسهيل الإجراءات التنظيمية، حيث استقبلت المؤسسة العمومية الإستشفائية عبد الكريم بودرغومة أولياء الأطفال الذين يعانون من أمراض القلب في حين استقبلت العيادة الطبية متعددة الخدمات المصابون بالأمراض الجلدية بعد توجيههم برسالة من طرف الأطباء المعالجين عبر مختلف بلديات الولاية، يضيف ذات المتحدث.

من جانبه، أشار البروفيسور آمالو سيد علي أخصائي طب أمراض القلب لدى لأطفال أن المساهمة في هذه المبادرة تأتي لتعزيز الجهود الطبية المبذولة للتكفل بالمرضى في ظل توفر الإمكانيات المادية بمستشفيات المنطقة. 

وأضاف أنه وقف خلال هذه الفحوصات على عديد الحالات لدى الأطفال التي تحتاج لعمليات جراحية للقلب المفتوح وهذا ليس متاح إجراؤها للمرضى محليا نظرا لافتقار مستشفيات الولاية لهذا التخصص الطبي.

وشرح أن هذه الحالات المرضية ناجمة عن خلل في نمو المواليد الجدد حيث تشمل ثقوب بين بطيني القلب أو انسداد في الشرايين والتي تحتاج لإجراء عملية القلب المفتوح لسد الثقب أو إزالة انسداد الشريان لتسهيل مرور الدم في جسم الطفل.

وأبرز المتحدث ذاته أهمية هذه المبادرة التي ستتبع أيضا بلقاء تكويني في هذا التخصص لفائدة الأطباء قصد تمكينهم من الخبرة الطبية الكفيلة بعلاج مثل هذه الحالات.

عبد الرحمن.ت