في إطار البرنامج الترفيهي 2019

أعلن مدير الشباب والرياضة بولاية قسنطينة، ياسين سيافي، أول أمس، أنه تم وضع 12 مسبحا متنقلا لفائدة الأطفال إلى جانب أنشطة ترفيهية حيز الخدمة وذلك عبر دور الشباب بالولاية.

وأوضح ذات المسؤول على هامش أشغال الدورة العادية الثانية للمجلس الشعبي الولائي، أن هذه المبادرة تندرج في إطار النشاطات الترفيهية الخاصة بموسم الاصطياف التي تهدف للاستجابة لانشغالات الشباب الذين يبحثون عن الترفيه.

وتتوفر هذه المسابح التي دخلت الخدمة منذ مطلع شهر جويلية الجاري على الوسائل اللازمة ويؤطرها مدربون في السباحة، بالإضافة إلى برمجة نشاطات ترفيهية طيلة الأسبوع.

وأفاد نفس المصدر، أن الشباب القاطنين بالقرى والمناطق البعيدة الذين لا يستطيعون التنقل إلى المدن الساحلية بإمكانهم دخول هذه المسابح المتنقلة بالمجان، وذلك طيلة الفترة الممتدة من الفاتح من جويلية الجاري إلى غاية سبتمبر القادم، مشيرا إلى أن 200 شاب في المتوسط يتم إحصاؤهم يوميا في كل مسبح متنقل.

من جهة أخرى فإن 16800 طفل ينحدرون من عائلات معوزة سيستفيدون خلال الفترة الممتدة من الفاتح جويلية الجاري إلى غاية نهاية أوت المقبل من رحلات نحو شواطئ البحر، وذلك في إطار المخطط الأزرق، حسب ما أضافه نفس المسؤول، الذي أشار إلى أن هذا البرنامج قد بادر إليه ديوان مؤسسات الشباب بالتعاون مع المديرية المحلية للشباب والرياضة .

ويتضمن البرنامج الترفيهي الذي تم إعداده لصيف 2019 كذلك تنظيم بداية من جوان الأخير سهرات فنية وعروض مسرحية عبر بيوت الشباب حيث حضر حوالي 10 آلاف شاب هذا النوع من التظاهرات حسب ما أوضحته في مداخلتها عضو بالجنة المشتركة المكلفة بشؤون الشباب والرياضة والثقافة والسياحة بالمجلس الشعبي الولائي سمية عبد اللاوي.

واستنادا للمنظمين، فإن دورات رياضية في كرة اليد وكرة القدم والكرة الطائرة تم برمجتها في هذا الإطار من طرف مديرية الشباب والرياضة خصيصا لهذه الفترة من السنة وذلك بمشاركة 6 آلاف شاب رياضي من الذكور والإناث.

للإشارة، فقد تمحورت أشغال الدورة الثانية العادية للمجلس الشعبي الولائي، حول المصادقة على الميزانية التكميلية للولاية وعرض تقارير حول برنامج الترفيه لموسم الاصطياف 2019 وكذا حول اختتام السنة الجامعية.