10 سنوات سجنا نافذا لكل من محمد الغازي وعبد الغني زعلان

نطقت أمس محكمة الشراقة في العاصمة، بأحكامها في قضية زوليخة نشناش المدعوة “مايا”، حيث أدانتها بعقوبة 12 سنة سجنا نافذا و7 ملايين دج غرامة مالية نافذة مع الأمر بمصادرة جميع ممتلكاتها العقارية والمنقولة، وسحب جوازات سفر ابنتيها.

كما أدانت المحكمة ذاتها كل من الهامل عبد الغني، المدير العام الأسبق للأمن الوطني، بـ 10 سنوات سجنا ومليون دج غرامة مالية نافذة، والغازي محمد، بعقوبة 10 سنوات سجنا نافذا ومليون دج غرامة مالية نافذة.

هذا وسلطت المحكمة عقوبة 10 سنوات سجنا نافذا ومليون دج غرامة مالية في حق زعلان عبد الغني، أما شريفي محمد، فتمت إدانته كذلك بـ 10 سنوات سجنا نافذا ومليون دج غرامة مالية نافذة مع تبرئته من جنحة انتحال صفة.

وبالنسبة لبن عيشة ميلود، فقد تمت إدانته بعقوبة 10 سنوات سجنا ومليون دج غرامة مالية، كما أدانت ذات المحكمة يحياوي عمر، بعقوبة 10 سنوات سجنا ومليون دج غرامة مع الأمر بمصادرة جميع ممتلكاته العقارية والمنقولة وتأييد الأمر بالقبض الدولي.

كما نطقت المحكمة بعقوبة 7 سنوات سجنا ومليون دج غرامة نافذة في حق بلعيد عبد الغني، وتمت إدانة بلعاشي فراح، بعقوبة 5 سنوات سجنا وثلاثة ملايين دج غرامة مع الأمر بمصادرة جميع ممتلكاتها العقارية والمنقولة، أما بلعاشي إيمان، فقد أدينت أيضا بعقوبة 5 سنوات سجنا نافذا وثلاثة ملايين دج غرامة مالية مع الأمر بمصادرة جميع ممتلكاتها العقارية والمنقولة.

وسلطت المحكمة ذاتها، على بوطالب مصطفى، عقوبة 5 سنوات سجنا ومليون دج غرامة وتبرئته من تهمة تبييض الأموال.

كما أدين، بن سمينة بلقاسم، بعقوبة 3 سنوات حبسا ومليون دج غرامة وتبرئته من جنحة تبييض الأموال، فيما أدين قوجيل كريم، بعقوبة 3 سنوات حبسا ومليون دج غرامة، وعقوبة سنتين حبسا نافذا، وغرامة مالية بقيمة 500 ألف دج في حق شفيع الغازي.

نسرين.ب