إنطلاق المراجعة الإستثنائية للقوائم الانتخابية

أعلنت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، عن سحب 12 رئيس حزب و50 مترشحا حرا، لإستمارات إكتتاب التوقيعات الفردية للراغبين في الترشح للإنتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها في الـ 18 أفريل المقبل.

أوضحت الوزارة أنّ عدد الشخصيات التي أعربت عن نيتها في الترشح إلى الموعد الإنتخابي المقبل بلغ إلى غاية مساء أول أمس 62 من بينهم 12 رئيس حزب و50 مترشحا حرا، مشيرة إلى أنّ المعنيين إستفادوا من الحصص المخصصة لإستمارات إكتتاب التوقيعات تطبيقا للإجراءات القانونية المعمول بها، وأنّ العملية تجري في ظروف جيدة وتتواصل بالتوازي مع تلقي طلبات الترشح.

كما أبرزت مصالح نور الدين بدوي، أن قائمة الراغبين في الترشح لموعد الـ 18 أفريل المقبل، تضم أسماء رؤساء أحزاب شاركوا في إستحقاقات رئاسية سابقة على غرار عبد العزيز بلعيد، رئيس جبهة المستقبل، الذي شارك في رئاسيات 2014 وأعلن في شهر سبتمبر الماضي عن مشاركة تشكيلته السياسية في رئاسيات 2019 التي إعتبرها “منعرجا هاما في تاريخ الجزائر”، بالإضافة إلى علي بن فليس، رئيس حزب طلائع الحريات، الذي إنتظر إلى غاية إستدعاء الهيئة الناخبة من أجل الإعلان عن موقفه، حيث كشف الأحد الماضي، أنه وجه رسالة إلى وزير الداخلية يعلمه من خلالها بإبداء النية في تكوين ملف الترشح للرئاسيات، وقد سبق له التأكيد أن تأخير موعد إعلان موقفه من الرئاسيات لن يطرح أي إشكال على إعتبار أن حزبه لن يجد صعوبات في التنظيم أو في جمع التوقيعات للمشاركة، هذا إلى جانب قادة أحزاب آخرين إعتادوا البروز في الساحة السياسية خلال هذا النوع من المواعيد الإنتخابية، يتقدمهم علي فوزي رباعين،رئيس حزب عهد 54 ، الذي ترشح لرئاسيات 2014، كما ضمت قائمة وزارة الداخلية التي تحوز “السلام” على نسخة منها، مسؤولي أحزاب أبدوا نيتهم في الترشح، على غرار علي زغدود، رئيس حزب التجمع الجزائري، وعدول محفوظ، عن حزب النصر الوطني، أحمد قوراية، عن حزب جبهة العدالة والديمقراطية من أجل المواطنة، فتحي غراس، عن الحركة الديمقراطية الإشتراكية، وكذا عمار بوعشة، عن حركة الإنفتاح ومحمد هادف، عن الحركة الوطنية للأمل، إلى جانب سليم خالفة، عن حزب الشباب الديمقراطي، وبن قرينة عبد القادر، عن حركة البناء الوطني، فضلا عن  بلهادي عيسى، عن جبهة الحكم الراشد.

أما قائمة المترشحين الأحرار الـ 23 الذين قاموا بسحب الإستمارات، ضمت هي الأخرى أسماء مهمة على غرار اللواء المتقاعد، علي غديري، رشيد نكاز، الذي أعرب سابقا عن نيته في الترشح لرئاسيات 2014، فضلا عن النائب السابق الطاهر ميسوم المعروف بـ “سبيسيفيك”.

هذا وإنطلقت أمس عملية المراجعة الإستثنائية للقوائم الانتخابية، تحسبا لرئاسية 18 أفريل القادم، على أن تستمر العملية إلى غاية الـ 6 من شهر فيفري القادم، وذلك طبقا لأحكام المادة 14 من القانون العضوي رقم 16-10 المؤرخ في 25 أوت 2016 والمتعلق بنظام الإنتخابات، ولهذا الغرض، دعت وزارة الداخلية في وقت سابق المواطنات والمواطنين غير المسجلين في القوائم الإنتخابية لاسيما البالغين الثامنة عشر (18) سنة كاملة يوم الإقتراع، تسجيل أنفسهم ضمن القائمة الإنتخابية لبلدية إقامتهم، أما اللذين غيروا مقر إقامتهم، فعليهم أن يتقربوا من البلدية مقر الإقامة الجديد التي ستتكفل بكل إجراءات الشطب والتسجيل، علما أنّ المكاتب المكلفة بالإنتخابات على مستوى البلديات تبقى مفتوحة كل أيام الأسبوع من الساعة التاسعة (9) صباحا إلى غاية الساعة الرابعة والنصف (16سا 30) مساء، ما عدا يوم الجمعة.

هارون.ر