المبادرة فرصة كذلك لحث الشباب على تحدي الإعاقة

افتتح بقسنطينة معرض لمنتجات مصنوعة يدويا من طرف شابات صم وبكم وفتيات من عائلات فقيرة، أول أمس، ببهو المكتبة المركزية للمطالعة العموميةمصطفى ناطور“.

وتعرض أكثر من 100 مشاركة منهن عشرات الفتيات الصم البكم، ثمرة إبداعاتهن في مجال الخياطة والطرز والملابس التقليدية، حيث تلقين دورات تكوينية بمراكز التمهين للجنة المحلية للهلال الأحمر الجزائري وهي المنتجات التي نالت إعجاب الزائرين في افتتاح هذه التظاهرة.

وأوضحت رئيسة اللجنة المحلية للهلال الأحمر الجزائري، وهيبة حازولي، أنه تم تنظيم هذه التظاهرة الفنية، التي تدوم يومين من طرف هذه اللجنة، بالتعاون مع ذات المؤسسة الثقافية في إطار إحياء الذكرى المزدوجة لعيدي الاستقلال والشباب.

وتعد هذه المبادرة فرصة كذلك لحث الشباب على تحدي الإعاقة والاستثمار، في الحرف التقليدية مما يمكن من تسهيل اندماجهم في الحياة العملية، حسب ما أكدته ذات المسؤولة التي وجهت نداء للأولياء لكي يشجعوا بناتهم خاصة منهن اللواتي لم يسعفهن الحظ في إكمال مسارهن الدراسي وذلك من خلال التحاقهن بهذه المراكز.

ويأتي التكوين الذي بادرت إليه اللجنة المحلية للهلال الأحمر الجزائري، لتدعيم مجهودات قطاع التكوين والتعليم المهنيين خاصة، وأنه يضمن تكوينا نوعيا ويسهم في فتح آفاق واعدة للتشغيل لفائدة عديد الشابات.

من جهتها، أفادت مديرة المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية، وافية درواز، أن فتح أبواب هذه المؤسسة الثقافية أمام هذه الفئة، يهدف إلى “تثمين الأعمال المنجزة من طرف الفتيات والتعريف بمنتجاتهن ومساعدتهن على تسويق منتجاتهن الحرفية”.

للإشارة، فإن مراكز التكوين التابعة للهلال الأحمر الجزائري، التي استحدثت في السبعينيات بكل من شارع قيطوني عبد المالك وشارع بالوصيف كمال، يؤطرها حوالي 10 مكونات وتهدف إلى الحفاظ على التراث التقليدي خاصة الطرز والفتلة والمجبود.

نسرين.ب