بأكثر من 32 مليون دينار خلال 2019

تم تخصيص غلاف مالي يفوق 32 مليون دج لإنجاز 10 مشاريع في إطار جهاز التنمية الجماعية التساهمية خلال السنة الجارية حسب مدير التضامن والنشاط الاجتماعي لولاية خنشلة، ناصر ملواح.

وأوضح المدير في تصريح أن وكالة التنمية الاجتماعية بخنشلة ستتكفل خلال سنة 2019 بالتنسيق مع مصالح 8 بلديات بولاية خنشلة بإنجاز 10 مشاريع تدخل في إطار التنمية الجماعية التساهمية بمبلغ يفوق 32 مليون دينار.

وتبلغ نسبة مساهمة المجالس الشعبية البلدية في مشاريع جهاز التنمية الجماعية التساهمية للسنة الجارية 10 بالمائة من مبلغ 32 مليون دينار في الوقت الذي تتكفل فيه وكالة التنمية الاجتماعية لولاية خنشلة بباقي الغلاف المالي المخصص لإنجاز هذه المشاريع التنموية.

وأشار ذات المتحدث أن مشاريع جهاز التنمية الجماعية التساهمية ستستفيد منها 8 بلديات على مستوى ولاية خنشلة وهي بلديات الحامة وأولاد رشاش وخنشلة مركز وعين الطويلة وششار وتاوزيانت والولجة وشيلية.

وأكد ملواح أنه تم في إطار ذات البرنامج الشروع في تجسيد مشاريع لتهيئة مدرستين ابتدائيتين ببلديتي الحامة وششار في الوقت الذي تم فيه برمجة فتح مسلكين ببلديتي أولاد رشاش وتاوزيانت ومشروعين للتزويد بالمياه الصالحة للشرب بعين الطويلة وشيلية وبرنامج لتجديد وتوسيع شبكة التطهير ببلديتي شيلية

والولجة في الوقت الذي تم فيه برمجة تهيئة مركزين تابعين لقطاع التضامن ببلدية خنشلة.

وأضاف مدير التضامن والنشاط الاجتماعي أن مشاريع جهاز التنمية الجماعية التساهمية الموجهة نحو الفئات السكانية الفقيرة القاطنة ببلديات خنشلة تهدف إلى تحسين الظروف المعيشية للجماعات وإدماجهم في مختلف مراحل إنجاز المشاريع الاجتماعية الاقتصادية الموجهة خصيصا لتلبية احتياجاتهم ذات الأولوية.