إقترح الجزائريون في إطار مسيرات أمس بمختلف ولايات الوطن التّي طالبوا من خلالها برحيل حكومة بدوي الجديدة، ترسيم تاريخ الـ 22 فيفري يوما وطنيا، وأطلقوا مشاورات واسعة عبر مواقع التواصل الإجتماعي من شأنها أن تتوج بالإجماع على إسم لهذا اليوم الوطني، الذي يمثل التاريخ الذين إنطلقت فيه مسيرات الحراك الشعبي الرافضة للعهدة الخامسة والمطالبة بتغيير النظام.