تواصل الكرة الإنجليزية معاناتها من الإساءات العنصرية، بعد حوادث جديدة أطلت برأسها مساء أمس السبت في دوري الدرجة الأولى “تشامبيونشيب”.

وذكرت صحيفة “ذا صن” عبر موقعها الإلكتروني، أن مشجعًا لفريق برينتفورد يحمل تذكرة موسمية، تم اعتقاله بعد اتهامه من قبل لاعب ديربي كاونتي دواين هولمز بإطلاق صيحات القرود، للإساءة إليه، خلال مباراة الفريقين أمس.

وأضافت الصحيفة أن لاعب ويغان ناثان بيرن تم نعته على “تويتر” بأوصاف عنصرية بذيئة أيضًا، كما هاجم أحد المسيئين على “تويتر” جناح كريسال بالاس ويلفريد زاها، واصفا إياه بـ”القرد الغطاس”، بعد فوز نيوكاسل على كريستال بالاس، أول أمس، في “البريمير ليغ”.

ولم يتوقف الأمر عند ذلك الحد، إذ ادعى لاعب نورثامبتون، تيمي ماكس إلسنيك، أن عددًا من زملائه تعرضوا للإساءة العنصرية خلال خروجهم من الفندق الذين يقيمون فيه قبل مباراة لهم أمام نوتنغهام فورست.

وتأتي هذه الحوادث في اليوم نفسه الذي أطلقت فيه رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز حملة “لا مجال لعنصرية”، في وقت أكدت فيه “ذا صن” أن الرابطة، والاتحاد الإنجليزي، ودوري الدرجة الأولى، لا تعد سجلًا لهذه لحوادث.

وصرح مدرب ديربي كاونتي فرانك لامبارد بعد انتهاء مباراته أمام برينتفورد (3-3): “دواين هولمز تعرض للإساءة بالقرب من مقاعد البدلاء، عندما سجل برينتفورد الهدف الثالث. تم تقديم شكوى بالواقعة، والرجل الذي تجاوز، تم اتهامه، وألقت الشرطة القبض عليه”.