في إطار ترقية الإنتاج الوطني

شارك نحو 60 منتجا ومصدرا في يوم تكويني حول تقنيات تغليف المنتجات والوسم والعلامة التجارية نظمته غرفة التجارة والصناعة “الواحات” لورقلة، حسب مسؤولي ذات الهيئة.

وتلقى المشاركون في هذا اللقاء الذي نشطه مكون دولي في مجال التصدير كمال خفاش، شروحات ونصائح حول نشاط التصدير وأهمية احترام مواصفات التعبئة الملائمة للأسواق وكيفية تصنيف البيانات وتصميم ووضع الملصقات في غلاف المنتوج إضافة إلى شروط احترام المعطيات البيئية في التغليف والتعبئة.

وتهدف هذه المبادرة إلى تشجيع المنتجين والمصدرين المحليين على تسويق منتوجاتهم نحو الأسواق الخارجية مع احترام المعايير والمقاييس الدولية لتعليب وتغليف المنتجات المختلفة على غرار التمور، بما يساعد على تثمين وترقية المنتوج الوطني، إضافة إلى تشجيع الصادرات خارج مجال المحروقات.

وكان هذا اللقاء فرصة للمهنيين والمستثمرين المحليين لطرح انشغالاتهم والعوائق التي تواجه صناعة التعبئة والتغليف بالولاية سيما ما تعلق منه بشعبة التمور التي عرفت ارتفاعا كبيرا في حجم صادراتها نحو الدول الإفريقية في إطار تجارة المقايضة، كما أوضح مدير الغرفة، صادق خليل.

وبرمج يوم تكويني آخر لفائدة المنتجين والمصدرين بالولاية الجديدة تقرت (160 كلم شمال ورقلة) حول كيفية تحضير والاستعداد الجيد للمشاركة في المعارض الجزائرية بالخارج وهذا في إطار تنفيذ توجهات وزارة التجارة بخصوص دخول الجزائر إلى منطقة التبادل الحر الإفريقية ابتداء من جويلية 2020.

ويطمح القائمين على هذه المبادرة التي نظمت بالتنسيق مع مديريات محلية أخرى (جمارك وغيرها) إلى تقديم تسهيلات للمنتجين والمصدرين المحلين من أجل تسويق منتجاتهم نحو الأسواق الخارجية والتعريف بالمنتوجات الجزائرية وذلك بغرض المساهمة في تطوير التجارة والاقتصاد الوطني).

صادق.خ