بعد اختيار الولاية لجعلها نموذجية في ترقية عديد الشعب الفلاحية

نظم بالمعهد التكنولوجي المتوسطي الفلاحي المتخصص بولاية الجلفة أول أمس يوم تحسيسي تطبيقي حول زراعة الفطر وكيفية الاستفادة منها بإشراف مختص وباحث أكاديمي من جامعة الشلف وبحضور فلاحين وكذا مهتمين بهذا النوع من الغراسة.

وقد أسهب الباحث الدكتور،عمار ناجي، في الحديث عن تقنيات زراعة الفطر التي تعتمد بالأساس على المخلفات العضوية للحيوانات التي تتحل ويمكن الاستفادة منها على حد قوله “في مثل هذا النوع من الغراسة ذات الربحية الإقتصادية”.

وبعدما أكد على أن ولاية الشلف لها خبرة 20 عاما في مجال زراعة وترقية إنتاج الفطر، أشار إلى أن “هناك ثلاث أنواع من الفطر الذي يمكن زراعته، الأول يتعلق بالفطر الباريسي وفطر شيتاكي (الياباني) وكذا صنف “كور ديسيبس”.

ويهدف تشجيع هذا النوع من الغراسة حسب ذات المختص “لتحقيق ربحية اقتصادية وضمان منتوج طازج غير معلب يحوي قيمة غذائية تساوي أو تفوق 10 أضعاف الفطريات المصبرة.

والجدير بالذكر، فقد بادر بتنظيم هذا اليوم التحسيسي والتطبيقي مديرية المصالح الفلاحية بالولاية بالتنسيق مع لجنة الفلاحة والتنمية الريفية للإتحاد الوطني للحركة الجمعوية.

كما يندرج ضمن أرضية الإرشاد والدعم الاستشاري التي اعتمدتها الوصاية من خلال جعل الجلفة ولاية نموذجية في ترقية عديد الشعب الفلاحية، وفقا لما ذكره المهندس سعيد السعيد، إطار بمديرية المصالح الفلاحية بالجلفة.

دلال.ع