اختلفت مناصبهم ومهامهم  واجتمعت نواياهم لإنقاذ المرضى الذين هم بحاجة إلى قطرة دم ترسم بسمة على وجوههم، هي بادرة لشباب من بلدية بوقاعة بولاية سطيفـ، محب للعمل التطوعي وإدخال الفرحة على محيا من يعاونون داخل المستشفيات، شباب أراد أن يضع يده فوق جرح أخيه المريض ويساعده ليصبح أفضل.