قبل 7 أيام من غلق المجلس الدستوري لأبواب إستقبال ملفات المترشحين للرئاسيات المقبلة (3 مارس الداخل)، لم يقدم إلى غاية كتابة هذه الأسطر أي من الذين أعلنوا خوض غمار سباق الـ 18 أفريل القادم، ملفاتهم إلى مصالح الطيب بلعيز.