حضور على المقاس وإقصاء لعدد من الصحف والقنوات التلفزيونية

كرست الندوة الصحفية التي نشطها كل من نور الدين بدوي، الوزير الأول، الجديد، ونائبه رمطان لعمامرة، سياسة التضييق على الإعلام في بلادنا والكيل بمكيالين في التعاطي مع مختلف منابره.حيث عرفت هذه المناسبة الإعلامية التي إحتضنها قصر المؤتمرات “عبد اللطيف رحال” بالعاصمة، منع جرائد وقنوات تلفزيونية من الحضور لأسباب تبقى مجهولة، فيما فتح الباب على مصراعيه لأخرى، حتى التي حضرت على قلتها منعت من تأدية مهامها على أكمل وجه، حيث مُنع البث المباشر للقنوات خلال هذه المناسبة، كما تقرر أيضا منع وضع الميكروفونات على طاولة الوزيرين، فضلا عن هذا حُرمت الصفوف الأولى في القاعة على الصحفيين الذين وجدوا أنفسهم في الصفوف الوسطى والأخيرة، أما عن معاناة المصورين فحدث ولا حرج.

قمر الدين.ح