بعد نواب “الأفلان” الذين قرروا التبرع بجزء من رواتبهم لدعم جهود الدولة في حربها ضد “كورونا”، ومن ثمة رئاسة البرلمان التي قررت الإقتطاع من رواتب ممثلي الشعب لنفس الغرض، وكذا رجال أعمال ساهموا بأموال          في إطار هبة واسعة، طالب نائب رئيس لجنة الفلاحة بمجلس الأمة، عمر بورزق، رجال أعمال ولاية عين الدفلى، وكل المنتخبين على المستوى الوطني والولائي والمحلي، تقديم مساعدات للعائلات الفقيرة، من خلال نداء نشره على صفحته الرسمية في “الفايسبوك” كتب فيه “هيا لنكون رجلا واحدا .. نختار جهة رسمية نتبرع فيها كل بمقدوره لإيصال المساعدات لبيوت من هم بحاجتها”.