في قضية أخرى من قضايا الفساد الذي استشرى في البلاد منذ سنوات، يواصل موظف في بلدية كبرى بولاية أدرار نهب أموال الدولة بشتى الطرق والوسائل، على غرار قيامه السنة الماضية بـ “البزنسة” في إطارات المركبات التابعة للبلدية وذلك بإتفاق مريب مع ممون البلدية، وما خفي كان أعظم .. فمتى يطال “المنجل” هذا الفاسد.