أكدّ أنها لا تسمح لـسوناطراكوالجزائر بالتطلع إلى المستقبل

أبدى عبد المومن ولد قدور، الرئيس المدير العام لمجمعسوناطراك، قلقه وتخوفه من أسعار النفط الحالية التي تتراوح ما بين 60 و70 دولارا أمريكيا، كونها لا تسمح للجزائر عموما ومجمعه على وجه الخصوص بالقيام بتخطيطات والتطلع إلى  المستقبل.

ورغم ذلك إعتبر ولد قدور، في ندوة صحفية نشطها مساء أول أمس عقب التوقيع على عديد العقود مع المجمع الإيطالي “إيني”، سعر برميل النفط المتراوح ما بين 70 و80 دولارا أمريكيا، إذا ظل على هذه الوتيرة لبضعة سنوات أكثر عدلا بالنسبة للجزائر، ولكل البلدان المنتجة للذهب الأسود.

هذا وتواصل أسعار النفط إنخفاضها في الأيام الأخيرة، حيث نزل يوم الجمعة الماضي، سعر برنت (مقياس النفط الجزائري) بـ 6 بالمائة ليصل إلى 58.80 دولارا للبرميل، فيما بلغ أمس 59.22 دولارا للبرميل، مسجلا بذلك إنخفاضا بـ 3.31 بالمائة عن الإغلاق السابق.

وإغتنم الرجل الأول في “سوناطراك” المناسبة، وأكد أن إيرادات الشركة المحققة في إطار السنة المالية 2018 ، ستكون أفضل من تلك التي تم تسجيلها السنة الماضية 2017.

كما تطرق ولد قدور، إلى مشروع القانون المتعلق بمراجعة قانون المحروقات، وأكد أن عملية إعداده تتواصل في أحسن الظروف،  على أن يكون جاهزا بحلول السنة المقبلة 2019، هذا بعدما أشار إلى أنه وبغض النظر عن مراجعة نص هذا القانون، يبقى المتعاملون الأجانب يولون إهتماما خاصا للجزائر ولمجمع “سوناطراك”، على وجه الخصوص.

هارون.ر