بحكم الموقف المُشترك للطرفين فيما يخص العهدة الخامسة، شرع كل من “الأفلان” والنقابة الوطنية للزوايا الأشراف، في التنسيق لدفع هذا المسعى، حيث كشفت النقابة ذاتها عن تواصلها مع محافظات ولائية عن حزب جبهة التحرير الوطني، على غرار البيض، عين الدفلى، وكذا تلمسان، باتنة والجزائر.