إلتزم جمال ولد عباس، الأمين العام لـ “الأفلان”، بالحياد إزاء ما بات يعرف بـ “قضية أويحيى ولوح”، وأكد أن الرئيس بوتفليقة، هو المخول الوحيد للفصل بين الرجلين، وقال في تصريحات “لوح وزير عند بوتفليقة وأويحيى كذلك وعليه هو من سيفصل ينهما .. نحن لن نتدخل”.