نفى مراسلته مصالح ولاية الجزائر وإتهم ضمنيا أطرافا داخل الحزب بتزوير المراسلة

نفى جمال ولد عباس، الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني، مراسلته مصالح ولاية الجزائر من أجل الحصول على ترخيص لعقد إجتماع إستثنائي للجنة المركزية بقصر المؤتمرات بنادي الصنوبر يوم الثلاثاء المقبل.

أسرت مصادر جد مطلعة من محيط بيت الحزب العتيد لـ “السلام”، أن ولد عباس، نفى لمقربيه، تقدمه بأية مراسلة إلى مصالح عبد القادر زوخ، من أجل الظفر بترخيص لعقد إجتماع إستثنائي للجنة المركزية لـ “الأفلان”، وإتهم “ضمنيا” أطرافا داخل الحزب، في إشارة واضحة منه إلى جماعة القياديين مصطفى بومهدي، والسعيد بوحجة، داخل اللجنة المركزية الساعين إلى عقد مؤتمر إستثنائي للحزب من أجل الإطاحة بمعاذ بوشارب، بتزوير المراسلة التي تحمل توقيعه والتي تم تداولها أمس على نطاق واسع في مختلف المواقع الإعلامية، وعبر وسائط التواصل الإجتماعي، وأبرز في هذا الصدد – تضيف مصادرنا- أن الختم على المراسلة “المزورة” يحمل رقم 2، فيما أن الخاص به يحمل الرقم 1.

هارون.ر