سمعا في قضية ابتزاز الأول للثاني مقابل امتيازات في “الأفلان” بعنابة

مثل أمس كل من جمال ولد عباس، الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني، وبهاء الدين طليبة، البرلماني عن نفس الحزب أمام قاضي التحقيق بمحكمة سيدي أمحمد، حيث إستمع لهما في آن واحد في إطار تحقيق حول إبتزاز تعرض له طليبة من قبل ولد عباس الذي طالبه بأموال مقابل تنصيبه على رأس قائمة “الأفلان” بعنابة.

ووفقا لما توفر من معلومات، فإن النائب البرلماني السابق، يحوز تسجيلات هاتفية  للمحادثات التي كانت تجري بينه وبينه ولد عباس.

إلى جانب سالفي الذكر، مثل أمس أمام نفس المحكمة، الهادي بوشناق، الأمين العام الأسبق لوزارة التضامن الوطني، في قضية تمويل خفي لحزب “الأفلان”، علما أنه مثل في وقت سابق في قضية سوء استغلال الوظيفة وتبديد أموال عمومية وهي القضية المفتوحة ضد وزير التضامن الأسبق جمال ولد عباس.

إبتسام.ح