يُوجد في فترة راحة بعد الوعكة الصحية التّي ألمت به

نفى جمال ولد عباس، الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، إستقالته من منصبه، مؤكدا أنّه يوجد في فترة راحة بعد الوعكة الصحية التي ألمت به.

أكد بيان للحزب العتيد جاء في شكل تصريح مكتوب حمل ختم الأمين العام، تحوز “السلام” على نسخة منه، أن ولد عباس، يوجد في فترة راحة بعد الوعكة الصحية التي ألمت به، وأنه لم يدل بأي تصريح، وأبرز أن كل ما ورد على لسانه في بعض وسائل الإعلام لا أساس له من الصحة، هذا بعدما فنّد وبشكل قاطع كل ما تردد من إشاعات حول هذا الموضوع.

وجاءت الوثيقة السالفة الذكر، لتكذب برقية وكالة الأنباء الجزائرية الصادرة الأربعاء الماضي، والتي تضمنت خبر إستقالة جمال ولد عباس، الأمين العام لـ “الأفلان”، لأسباب صحية تستلزم عليه قضاء عطلة مرضية مطولة، وذلك نقلا عن ما أسمته مصدرا رسميا.

في السياق ذاته، نفى محمد بوعبد الله، رئيس الكتلة النيابية لحزب جبهة التحرير الوطني، إستقالة جمال ولد عباس، من الأمانة العامة للحزب، وقال في تصريحات صحفية أدلى بها أمس على هامش إشرافه على إختيار ممثل الحزب عن الجزائر العاصمة في إنتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة “الأمين العام لم ينسحب ولم يستقل إنه مريض نتمنى له الشفاء العاجل”.

جدير بالذكر، أن محمد بوعبد الله، رئيس الكتلة البرلمانية لـ “الأفلان”، هو من أشرف أمس على إختيار ممثل الجزائر العاصمة في إنتخابات “السينا” المقررة عمليا يوم 29 ديسمبر المقبل، وليس معاذ بوشارب، رئيس المجلس الشعبي الوطني، الذي كان مبرمجا أن يشرف هو على العملية.

هارون.ر