نشط خلاله باحثون ودكاترة ستة عشرة مداخلة

نظمت بداية هذا الأسبوع الجمعية الولائية للدراسات التاريخية  أولاد السي حمو بلحاج الملتقى التاريخي الرابع للدوحة النبوية، تحت عنوان : “أولاد السي حمو بلحاج وكيفية أوصولهم إلى منطقة توات وانتشار فروعهم في قصورها وجوارها”.

وقد احتضن الملتقى هذه السنة قصر بريش ببلدية سالي، حيث كان وفد الملتقى في ضيافة أولاد الوالي الصالح المرحوم مولاي عمر البريشي الذي تقام له وعدة سنوية كل عام في السنة، وعقدت فعاليات الملتقى بالمسجد العتيق بالقصر.

هذا وتضمن الملتقى ثلاث جلسات وستة عشرة مداخلة، أطرها دكاترة وأساتذة وباحثون من ولاية أدرار، تطرقوا من خلاله للعديد من المحاور المتعلقة بتواجد أولاد السي حمو بلحاج بالمنطقة ودورهم وإسهاماتهم في جميع شؤون الحياة بالمنطقة، وفي ختام الملتقى كرمت قبيلة أولاد السي حمو مدير مخبر المخطوطات الجزائرية في إفريقيا التابع لجامعة أحمد دراية بولاية أدرار، البروفسور جعفري أحمد بدرع المحبة وبرنوس، ورئيس الجمعية الباحث والأستاذ مولاي عبد الله سماعيل بشهادة تكريم وبرنوس.

عبد الرحمن بلوافي