الداخلية تعطي الضوء الأخضر لإسقاط مقرّرات استفاد منها رجال أعمال

شرع ولاة الجمهورية في استرجاع مساحات شاسعة من أراضي تقدّر بآلاف الهكتارات إستحوذ عليها رجال أعمال محسوبين على النظام السابق في عديد ولايات الوطن، خصوصا ما تعلّق بأراضي فلاحية وأخرى مخصّصة للعقار الصناعي والتي لم يتمّ استغلالها في مشاريع استثمارية، مع العمل على إعادة توجيهها لفائدة مستثمرين آخرين لإنجاز مشاريع والمساهمة في تحريك الوتيرة التنموية بمختلف الولايات مع الرفع من الجباية المحلية.

ص.بليدي

أكّدت مصادر مطّلعة على ملف نهب الأراضي الفلاحية بولاية البيض لـ”السلام”، أن وزارة الداخلية أعطت الضوء الأخضر لولاة الجمهورية لوقف استنزاف الأوعية العقارية بطرق غير مشروعة، مع استرجاع أراضي الدولة التي مٌنحت لرجال مال وأعمال في إطار تشجيع الإستثمار، ولكنها بقيت مهملة ولم يتم استغلالها خلال الفترة المحدّدة في عقود الإمتياز.

بدورهم، أمر ولاة بتنصيب لجان على مستوى كل ولاية، تضمّ ممثلين من مديريات المصالح الفلاحية والديوان الوطني للأراضي الفلاحية لمعاينة وجرد الأراضي الموزّعة عبر مختلف الولايات استعدادا لإسترجاعها.

في ذات السياق، يواجه والي سكيكدة الحالي تحدّي استرجاع أراض منهوبة من رجال أعمال معروفين بعلاقاتهم مع رؤوس النظام السابق يوجد أغلبهم محلّ متابعة من قبل الجهات القضائية، من بينهم محي الدين طحكوت مالك مصنع “سيما موتورز”، الذي تحصل على قطعة أرضية كبيرة بمنطقة التوسّع السياحي العربي بن مهدي، اضافة إلى مالك فندق سياحي بالولاية المذكورة حصل على أراض تابعة لغابة بن قانة بالولاية المذكورة لإقامة مشروع سياحي لم يتم تجسيده إلى يومنا هذا.

من جهته، تلقى والي جيجل تسخيرات لاسترجاع أراض تم توزيعها بطريقة غير قانونية في عديد بلديات الولاية لكنه لم ينفذها.

حصل رجال أعمال وأصحاب نفوذ على آلاف الهكتارات من الأراضي تحت الطاولة، ينتظر أن تتحرّك السلطات المحلية من أجل استرجاعها، أبرزها عقارات بمساحة 30 هكتارا تقع ببلدية أولاد موسى حصل عليها مالك مجمع “لابال” للمواد الغذائية ببومرداس، اضافة إلى أراض تابعة للمنطقة الصناعية سيق بولاية معسكر، إستحوذ عليها نجل مسؤول كبير سابق في جهاز الأمن.

واسترجعت السلطات الولائية بالبيض، 50 ألف هكتار من الأراضي التي استفاد منها مجمّع حدّاد ببلدية بريزينة جنوب الولاية من أجل استصلاحها، وذلك في إطار تشجيع الإستثمار في القطاع الفلاحي ورفع القدرة الإنتاجية بمناطق الهضاب العليا والصحراء.

من جهته، ألغى ابراهيم اوشان والي المسيلة الحالي قبل أسابيع، قرار إستفادة رجل الأعمال علي حداد من قطعة أرض بمساحة 1555.72 مترا مربعا بالتجزئة الترابية 270 وسط المدينة مخصّصة منذ تاريخ 26 سبتمبر 2013 لإنشاء محطة جهوية للتلفزة ويوميتان للصحافة المكتوبة ولكن حدّاد لم يباشر أي أشغال بالوعاء العقاري الذي حصل عليه.

هذا وستعود “السلام” إلى الموضوع بالتفصيل في أعداد لاحقة.