سجلت وكالة دعم تشغيل الشباب لولاية غليزان إنشاء وتمويل 126 مشروعا لفائدة الشباب خلال سنة 2018، حيث عرفت سنة 2017 إنشاء وتمويل 70 مشروعا فقط، وقد استحوذ قطاع الفلاحة على حصة الأسد بـ 66 مشروعا يليه قطاع البناء والأشغال العمومية بـ20 مشروعا وقطاع المهن الحرة بـ 13 مشروعا من المشاريع الممولة خلال سنة 2018.

وحسب شيخي فؤاد مدير وكالة دعم وتشغيل الشباب لولاية غليزان، فإن خريجي التكوين المهني حازوا على أعلى نسبة مشاريع بـ 74% من مجموع المشاريع يليهم الجامعيون بـ 26 % من المشاريع في حين عرفت وكالة غليزان إنشاء 6856 مشروعا منذ سنة 1997 منها 2235 مشروعا لأصحاب مستوى التعليم المتوسط و2294 مشروعا لأصحاب شهادات التكوين المهني، وأضاف أن الوكالة نظمت خلال السنة الماضية 185 نشاطا إعلاميا لفائدة المقبلين على إنشاء مشاريع جديدة منها الأبواب المفتوحة، الأيام الإعلامية، الخرجات الميدانية لمختلف البلديات والدوائر والمؤسسات التعليمية.

كما شهدت سنة 2017 إقامة 96 نشاطا إعلاميا، نفس الشيء بالنسبة للإتفاقيات والنشاطات مع مكتب المقاولاتية بالمركز الجامعي أحمد زبانة، حيث وصل العدد سنة 2018 إلى 60 نشاطا في حين كان سنة 2017 بـ 32 نشاطا فقط.

أما بالنسبة للتحصيل فإن النسبة بلغت 81.02 % من مجموع الديون التي على عاتق المؤسسات المنشأة والممولة في إطار مشاريع دعم تشغيل الشباب.

ويأمل مدير وكالة تشغيل الشباب بغليزان في إنشاء مشاريع أكثر خلال سنة 2019 والتي من شأنها خلق مناصب شغل والقضاء على البطالة خاصة في قطاعات الفلاحة والبناء والأشغال العمومية والخدمات خاصة، وأن الولاية ذات طابع فلاحي وكذلك باعتبار الفلاحة هي خيار المستقبل والبديل عن البترول.

هواري بوخرصة