مكتب التعاون التقني ينظم قرابة 1000 رحلة وطنية ودولية أغلبها نحو ألمانيا

قدّمت أزيد من 30 وكالة للسياحة والأسفار على المستوى الوطني ملفاتها إلى مكتب التعاون التقني الألماني بالعاصمة من اجل افتكاك عقود لتنظيم رحلات الى مختلف دول العالم على رأسها ألمانيا لفائدة موظفي وخبراء المكتب الدولي..

اكّدت مسيّرة احدى الوكالات السياحية في العاصمة والمشاركة في الصفقة الوطنية التي اعلن عنها مكتب التعاون التقني الألماني، أن عدد الرحلات التي سينظمها خلال السنة الفارطة يقارب 1000 رحلة وطنية ودولية أغلبها ستكون نحو ألمانيا بحكم  التعاملات التي ينجزها موظفون وخبراء من المكتب خارج التراب الوطني، مشيرة أن مئات الوكالات تعتزم تقديم افضل العروض بأقل الأسعار من اجل كسب ثقة الزبون.

وتتكفل الوكالات السياحية المتعاقدة مع مكتب التعاون التقني والألماني -حسب ذات المصدر-  بضمان تزويده بتذاكر النقل الوطني والدولي اضافة الى ضمان خدمات الحجز مع التنسيق مع اصحاب الخدمات المختلفة سيما في مجال الاقامات والفنادق.

للإشارة، فوّضت الوزارة الفدرالية للتعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية “بي. أم. زاد” مسؤولي مكتب التعاون التقني الألماني المعروف اختصارا باسم GIZ والذي يملك مكاتب له في عديد دول العالم، من اجل المساهمة في برامج التنمية المستدامة في اطار التعاون الثنائي الجزائري- الألماني هذا وتشمل البرامج الخاصة باللاجئين مع إرسال مساعدين مختصين في أمور التنمية، كما يتولى المكتب تقديم الاستشارات لمعالجة الأزمات وإدارة إجراءات التنمية.

سارة .ط