يبدو أنّ محجوب بدة، وزير العلاقات مع البرلمان، قد نسي أو تناسى، طبيعة العلاقة التي كانت تربطه بجمال ولد عباس، الأمين العام السابق لـ “الأفلان”، الذي كان يقف دائما إلى جانبه، ويضع فيه ثقة عمياء، حيث أكدّ من عنابة خلال حضوره تجمع قدماء منتخبي “الأفلان” بالولايات الشرقية، أن مصير الحزب العتيد لم ولن يكون مرهونا بالأشخاص مشيرا إلى أن رحيل ولد عباس، لن يغير شيئا في مسار الحزب.