مديرية الصحة فتحت تحقيقا وبائيا عقب الفاجعة

مصطفى زبدي : “الحادثة تعتبر جناية في نظر القانون”

تعرضت عائلة متكونة من 3 أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 40 و60 سنة، بمنزلهم العائلي بحي الوئام بمدينة الجلفة، مساء أول أمس إلى تسمم غذائي حاد إثر تناولهم دجاج فاسد.

أصيب أفراد هذه العائلة بإسهال حاد، مع التقيؤ، وارتفاع درجة حرارة أجسامهم، مما استدعى نقلهم إلى مصلحة الاستعجالات بمستشفى “محاد عبد القادر” بعاصمة الولاية لتلقي الإسعافات الأولية، إلاّ أن المعنيين ويتعلق الأمر بعجوز في الستينات من عمرها رفقة ابنتها الأربعينية، والزوج لفظوا أنفاسهم الأخيرة بذات المستشفى.

هذا وتناول الضحايا وجبة مكونة من كبد دجاج فاسد مع بطاطا مقلية لم تكن صالحة للإستهلاك.

وعلى إثر هذه الفاجعة المجهولة الأسباب، فتحت مديرية الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات بولاية الجلفة، تحقيقا وبائيا وتحقيقات أخرى قصد الوقوف على السبب الرئيسي لهذه الوفيات، وأوضح بلكحل فيطس، مدير القطاع، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أن الجزم في سبب الوفاة يبقى محل ما ستسفر عنه نتائح التحقيق التي هي متواصلة إلى غاية كتابة هذه الأسطر.

من جهته إعتبر مصطفى زبدي، رئيس المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك APOCE ، أنّ وفاة 3 أشخاص في الجلفة بسبب تناولهم كبد الدجاج، جناية وأوضح في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أن الأسعار في الأسواق الفوضوية معقولة وفي متناول الجميع إلاّ أن مصالح البلدية لا يراقبون هذه الأسواق العشوائية.

هاجر.ر