لقي أربعيني صبيحة اليوم حتفه، اثر سقوط  من الطابق الثاني لمصلحة مرضى  كوفيد 19، بالمركز الاستشفائي الجامعي بالبليدة، فرانس فانون سابقا .
وحسب ما نشرته  “الخبر”، أن الضحية البالغ من العمر 48 سنة، تم تحويله من وحدة الفابور نهاية الأسبوع، على مصلحة المصابين بأعراض كورنا بمستشفى فرانس فانون سابقا، لتلقي العلاج اللازم، وأن الفريق الطبي المشرف، ودون مقدمات، وجد المريض بالقرب من النافذة للمصلحة، أين حاول الإمساك به وسحبه، لكنهم فشلوا في إنقاذه، ليسقط على الأرض ويلقى حتفه، وفور ذلك تم فتح تحقيق للكشف عن أسباب وظروف الحادث الغريب، خاصة وأنها ليست المرة الأولى، التي يتكرر فيها حادث السقوط .