والي الولاية يوقف المير تحفظيا

توفي أمس الشاب “ب.ح” 26 سنة الذي أقدم على إضرام النار في جسده قبل خمسة أيام أمام مقر بلدية سيدي لزرق في إقليم دائرة منداس ولاية غليزان بالمستشفى الجامعي لوهران، متأثرا بحروق أصيب بها بعد سكب البنزين على نفسه خلال إحتجاجات شهدتها المنطقة لقرابة أسبوعين لأسباب إجتماعية متعلقة بالسكن والشغل.

وكان الضحية قد نقل على جناح السرعة من عيادة متعددة الخدمات لزمورة نحو مستشفى محمد بوضياف بغليزان قبل تحويله إلى مستشفى وهران.

للاشارة، أصدر والي الولاية عقب هذه الحادثة قرارا بتوقيف رئيس البلدية تحفظيا.

بوخرصة.هـ