أسكتوا عديد الأفواه داخليا وردوا على الحاقدين في الخارج

مرة أخرى، صنع ملايين الجزائريين المشاركين في مسيرات أول أمس الرافضة للعهدة الخامسة الحدث، وسوقوا الصورة الحقيقة الجميلة للمواطن الجزائري، حيث أسكتوا عديد الأفواه في الداخل التي تنبأت بفوضى مصاحبة لهذا الحراك الشعبي، وردوا على حاقدين في الخارج وصفوا الجزائريين بـ “الهمجيين”، و”الشعب غير المثقف”، بدليل ما حدث في مسيرات أمس عبر مختلف ربوع الوطن، فضلا عن عدم حدوث أية إنزلاقات أو مواجهات خطيرة مع قوات الأمن، بادر المواطنون كما فعلوا الجمعة الماضية إلى تنظيف المناطق والشوارع التي جابتها المسيرات، فضلا عن ذلك وفي مظهر تقشعر له الأبدان، أقدم مواطنون على تقديم المياه المعدنية لأفراد الشرطة، كما قام آخرون بتشكيل درع بشري أحاط بأعوان شرطة تفاديا لدخول مواطنين آخرين في مناوشات معهم.