هذه الصورة عينة للوضعية الكارثية التي تشهدها طرقات بلدية عريب في عين الدفلى، والتي تنتشر على طولها الحفر  والمطبات، ورغم حديث السلطات المحلية في العديد من  المناسبات عن تخصيص أغلفة مالية من أجل تهيئة الطرقات إلا أن الواقع يؤكد أن كل تلك الأغلفة استهلكت في أمور أخرى أو لم تصرف نهائيا.

وما زاد من غضب المواطنين بمختلف أحياء البلدية  صور  تدفق المياه القذرة بالطرقات خاصة بوسط المدينة دون أن تتدخل السلطات لإصلاح العطب الموجود بالشبكة.