للقضاء على مشكل التذبذب في التزويد بالمياه في فصل الصيف

قامت المؤسسة العمومية الجزائرية للمياه (وحدة سكيكدة) خلال الأسبوع الجاري، باقتناء وتركيب مضخة جديدة بقدرة ضخ تصل إلى 40 لترا في الثانية ووضعها حيز الخدمة وذلك بمحطة الضخ الإخوة خالدي بمدينة سكيكدة، حسب ما علم أول أمس من المكلف بالإعلام  بذات الوحدة.

وأوضح سمير قيعص أن هذه المضخة ستزود الأحياء العلوية للمدينة خاصة منها سيدي أحمد وبولقرود 1، 2 و3 الأمر الذي من شأنه أن يحسن من توزيع المياه الصالحة للشرب بهذه الأحياء التي تشهد تذبذبات في التزويد بالمياه في فصل الصيف.

واستنادا لذات المصدر، فقد تم الإبقاء على المضخة القديمة كمضخة احتياطية بذات المحطة قبل أن يشير إلى أن هذه العملية تأتي ضمن التدابير التي اتخذتها وحدة سكيكدة لمؤسسة الجزائرية للمياه لتحسين عملية توزيع المياه خلال موسم الاصطياف الذي يشهد ارتفاعا كبيرا لاستهلاك هذه المادة الحيوية وذلك إضافة إلى الإجراءات الاعتيادية كإصلاح التسريبات و”النقاط السوداء” وتكثيف مراقبة نوعية المياه .

وفي ذات السياق، أشار قيعص إلى أن المؤسسة قامت مؤخرا بجملة من التدابير عبر مختلف بلديات الولاية، منها تركيب مضخة عائمة بقدرة ضخ بـ 11 لترا في الثانية وذلك بهدف تدعيم وتحسين عملية توزيع المياه الصالحة للشرب بمحطة الضخ ببلدية الزيتونة بعد التوقيف المؤقت لمنبع “المحقن”.

كما تم وضع مضخة أخرى، بالبئر الرئيسية لبلدية فلفلة وإصلاح وإعادة تشغيل بئر بلدية رمضان جمال المزودة لبعض أحياء وسط المدينة وبعض المشاتي على غرار مشتة إبراهيم جفال 1 و2 ومشتة بوعصيدة أحسن حيث أصبح التوزيع يومي.

ونفس الشيء ببلدية صالح بوالشعور، حيث تم استلام بئر جوفية جديدة أنجزت بإشراف من مديرية الموارد المائية لولاية سكيكدة وفقا لنفس المتحدث.

كما قامت المؤسسة، بتجديد حوالي 28 مترا طوليا من قناة التوزيع بحي شابور ببلدية القل للقضاء على التسريبات بالحي وتفادي خطر اختلاط المياه الصالحة للشرب بمياه الصرف الصحي كما تمت الإشارة إليه.